من سلس البول حتى البروستاتا.. كل ما تريد معرفته عن أعراض وأسباب أمراض المثانة المتعددة

قبل 1 اسبوع 20

يصاب الإنسان خلال حياته سواء أكان رجلاً أم امرأة بالعديد من أمراض المسالك البوليّة، لا سيما تلك التي تصيب المثانة، فيكون بعضها بسيطاً يزول خلال أيام، في حين يجلب البعض الآخر تحديات يمكن أن تؤثر على الحياة الاجتماعية وممارسة الرياضة والنوم وحتى القدرة على العمل.

أمراض المثانة المتعددة

في هذا الموضوع سنتعرف على أمراض المثانة الأكثر شيوعاً التي تصيب الإنسان، إضافة إلى أعراضها وأسبابها.

مرض التهاب المثانة

في معظم الحالات يكون التهاب المسالك البوليّة السبب الرئيسي في إصابة الناس بمرض التهاب المثانة، ويحدث عندما تدخل البكتيريا إلى المثانة أو الإحليل وتبدأ في التكاثر، وبالتالي تؤدي هذه البكتيريا إلى الإصابة بالعدوى وتسبب الالتهاب، وفقاً لما ذكره موقع Health Line الطبّي.

ورغم ذلك، فإن التهاب المثانة لا يكون دائماً بسبب العدوى، فعلى سبيل المثال يمكن أن يصيب الناس بسبب تناول بعض الأدوية أو استخدام منتجات نظافة غير جيدة.

غالباً ما يحدث التهاب المثانة فجأة من دون سابق إنذار ويمكنه إصابة أي شخص، لكنه غالباً ما يحدث عند النساء بشكل أكبر.

أعراض التهاب المثانة؟

  • التبول المتكرر
  • بول عكر أو كريه الرائحة
  • دم في البول
  • حمى منخفضة
  • ألم أثناء الجماع
  • الإحساس بالضغط أو امتلاء المثانة
  • تقلصات في البطن أو الظهر

وفي حال انتشرت عدوى المثانة في كليتيك، فقد تصبح مشكلة صحية خطيرة ننصحك بطلب عناية طبية فوراً، وبالإضافة إلى الأعراض المذكورة أعلاه تشمل أعراض عدوى الكلى ما يلي:

  • غثيان
  • تقيؤ
  • آلام الظهر أو الجانب
  • قشعريرة

أسباب التهاب المثانة

يختلف نوع التهاب المثانة الذي يصيب الإنسان وفقاً للأسباب التي أدت إليه، وتشمل الأسباب المحتملة لالتهاب المثانة ما يلي:

  • عدوى المسالك البولية
  • تناول بعض الأدوية
  • التعرض للإشعاع
  • الاستخدام المستمر للقسطرة
  • منتجات النظافة غير الجيدة

أنواع التهاب المثانة

يمكن أن يكون التهاب المثانة حاداً أو خلالياً، إذ إنّ التهاب المثانة الحاد هو حالة تحدث فجأة، أمّا التهاب المثانة الخلالي هو حالة مزمنة أو طويلة الأمد من التهاب المثانة تصيب طبقات متعددة من أنسجة المثانة.

كل من التهاب المثانة الحاد والخلالي له مجموعة من الأسباب المحتملة:

التهاب المثانة الجرثومي

يحدث التهاب المثانة الجرثومي عندما تدخل البكتيريا في مجرى البول أو المثانة وتسبب العدوى.

ويمكن أن ينتج هذا أيضاً عندما تصبح البكتيريا التي تنمو بشكل طبيعي في جسمك غير متوازنة، وبالتالي تؤدي العدوى إلى التهاب المثانة.

لذلك من المهم علاج التهاب المثانة قبل أن تصل العدوى إلى كليتيك.

التهاب المثانة الناجم عن الأدوية

يمكن أن تسبب بعض الأدوية التهاب المثانة، إذ تمر الأدوية عبر جسمك، وتخرج في النهاية من خلال جهازك البولي، وبالتالي قد تتسبب في تهييج مثانتك عند خروجها من جسمك.

على سبيل المثال، يمكن أن تسبب أدوية العلاج الكيميائي التهاب المثانة.

التهاب المثانة الإشعاعي

يستخدم العلاج الإشعاعي لقتل الخلايا السرطانية وتقليص الأورام، ولكنه قد يؤدي أيضاً إلى إتلاف الخلايا والأنسجة السليمة، ولذلك في حال تعرضت إلى علاج إشعاعي في منطقة الحوض فقد تصاب بالتهاب المثانة.

التهاب المثانة بجسم غريب

يمكن أن يؤدي الاستخدام المستمر للقسطرة، وهو أنبوب يُستخدم لتسهيل خروج البول من المثانة، إلى زيادة خطر الإصابة بعدوى بكتيرية، وتلف الأنسجة في المسالك البولية.

التهاب المثانة بسبب المنظفات

يمكن أحياناً لبعض منتجات النظافة أن تهيج المثانة لا سيما إذا كانت من الأنواع الرديئة، كما تشمل المنتجات ما يلي:

  • الهلام القاتل للحيوانات المنوية
  • استخدام الحجاب الحاجز مع مبيد النطاف
  • بخاخات النظافة النسائية
  • المواد الكيميائية من حمام الفقاعات

التهاب المثانة المرتبط بحالات أخرى

يحدث التهاب المثانة أحياناً كعرض لحالات طبية أخرى مثل:

  • داء السكري
  • حصى الكلى
  • فيروس نقص المناعة البشرية
  • تضخم البروستاتا
  • إصابات العمود الفقري

مرض سلس البول

سلس البول أو فقدان السيطرة على المثانة هو مشكلة شائعة ومحرجة في كثير من الأحيان، وتتراوح شدتها من تسرب البول من حين لآخر عند السعال أو العطس إلى الرغبة في التبول المفاجئ والقوي لدرجة أنك قد لا تتمكن من الوصول إلى المرحاض في الوقت المناسب.

وعلى الرغم من أنه في كثير من الأحيان يصيب الناس مع التقدم في السن، فإن سلس البول ليس نتيجة حتمية للشيخوخة، لذلك إذا أثر سلس البول على أنشطتك اليومية، فلا تتردد في زيارة طبيبك مباشرة، فبالنسبة لمعظم الناس يمكن لتغييرات بسيطة في نمط الحياة أو العلاج الطبي أن يخفف من سلس البول.

أعراض سلس البول

يُعاني الكثير من الناس من حدوث تسربات طفيفة في البول، وقد يفقد آخرون كميات صغيرة إلى معتدلة من البول بشكل متكرر، وتشمل أعراض سلس البول ما يلي، وفقاً لما ذكره موقع Mayoclinic الطبي.

  • يتسرب البول عندما تضغط على مثانتك عن طريق السعال أو العطس أو الضحك أو ممارسة الرياضة أو رفع شيء ثقيل.
  • لديك رغبة ملحة ومفاجئة في التبول يتبعها فقدان لا إرادي للبول.
  • تعاني من تقطير متكرر أو مستمر للبول بسبب المثانة التي لا تفرغ تماماً.
  • تمنعك الإعاقة الجسدية أو العقلية من الوصول إلى المرحاض في الوقت المناسب.

أسباب سلس البول

سلس البول ليس مرضاً وإنما عرض، لذلك يمكن أن يكون سببه العادات اليومية أو الظروف الطبية الأساسية أو المشاكل الجسدية، لذلك يمكن أن يساعد التقييم الشامل الذي يجريه طبيبك في تحديد سبب سلس البول.

سلس البول المؤقت

قد تعمل بعض المشروبات والأطعمة والأدوية كمدرات للبول – تحفز المثانة وتزيد من حجم البول وتشمل:

  • الكافيين. 
  • المشروبات الغازية والمياه الغازية. 
  • المحليات الصناعية. 
  • الشوكولاتة. 
  • الفلفل الحار. 
  • الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البهارات والسكر والحمض وخاصة الفواكه الحمضية. 
  • أدوية القلب وضغط الدم والمهدئات ومرخيات العضلات. 
  • جرعات كبيرة من فيتامين C. 

وقد يحدث سلس البول أيضاً بسبب حالة طبية يمكن علاجها بسهولة مثل:

التهاب المسالك البولية: يمكن أن تؤدي العدوى إلى تهيج المثانة مما يؤدي إلى وجود حوافز قوية للتبول وسلس البول في بعض الأحيان.

سلس البول المستمر

يمكن أن يكون سلس البول أيضاً حالة مزمنة ناجمة عن مشاكل جسدية كامنة أو متغيرة مثل:

الحمل: يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية وزيادة وزن الجنين إلى سلس البول الإجهادي.

الولادة: يمكن أن تؤدي الولادة المهبلية إلى إضعاف العضلات اللازمة للتحكم في المثانة، وكذلك إتلاف أعصاب المثانة والأنسجة الداعمة، مما يؤدي إلى هبوط قاع الحوض، ومع هذا الهبوط يمكن دفع المثانة أو الرحم أو الأمعاء الدقيقة إلى أسفل من الوضع المعتاد وتبرز في المهبل، ويمكن أن تترافق هذه النتوءات مع سلس البول.

تقدم العمر: يمكن لشيخوخة عضلة المثانة أن تقلل من قدرة المثانة على تخزين البول، وأيضاً تزداد تقلصات المثانة اللاإرادية مع تقدمك في السن.

سن اليأس: بعد انقطاع الطمث تفرز النساء كمية أقل من هرمون الاستروجين وهو هرمون يساعد في الحفاظ على صحة بطانة المثانة والإحليل، ويمكن أن يؤدي تدهور هذه الأنسجة إلى تفاقم سلس البول.

تضخم البروستاتا: غالباً ما ينجم سلس البول خاصة عند الرجال الأكبر سناً عن تضخم غدة البروستاتا، وهي حالة تُعرف باسم تضخم البروستاتا الحميد.

سرطان البروستاتا عند الرجال: يمكن أن يترافق سلس البول الإجهادي أو سلس البول الإلحاحي مع سرطان البروستاتا غير المعالج ولكن في كثير من الأحيان، يعتبر سلس البول أحد الآثار الجانبية لعلاجات سرطان البروستاتا.

مرض فرط نشاط المثانة

فرط نشاط المثانة هو حالة تضغط فيها المثانة على البول في الوقت الخطأ وتتسبب بمجموعة من الأعراض التي يمكن أن تسبب لك الحاجة إلى التبول بشكل متكرر، وزيادة الإلحاح، والمعاناة من تسرب البول والحاجة إلى التبول في الليل.

ويمكن أن يتسبب أحد هذه الأعراض أو جميعها في ضغوط كبيرة وتأثير سلبي على نوعية حياة الإنسان دون أدنى شك.

يُمثل فرط نشاط المثانة مجموعة من الأعراض، وفقاً لما ذكره موقع Cleveland Clinic والتي تشمل:

أعراض فرط نشاط المثانة

الإلحاح البولي: هو فشل في تأجيل الحاجة للتبول فعندما تشعر أنك بحاجة للتبول، يكون لديك وقت محدود فقط للوصول إلى الحمام.

تكرار التبول: يحتاج الأشخاص الذين يعانون من هذه الأعراض إلى التبول كثيراً وعادةً ما تكون زيادة في عدد مرات التبول مقارنةً بالأوقات السابقة:

سلس البول الإلحاحي: في هذه الحالة، سيتعرض الشخص إلى تسرب فوري للبول بمجرد شعوره بالرغبة في التبول.

التبول الليلي: يتميز هذا العرض بالحاجة إلى الاستيقاظ والتبول مرتين على الأقل كل ليلة.

أسباب فرط نشاط المثانة

يُمكن أن ينتُج فرط نشاط المثانة عن عدة أشياء، أو حتى مجموعة من الأسباب التي تشمل ما يلي:

عضلات الحوض الضعيفة: يمكن أن يتسبب الحمل والولادة في تمدد وإضعاف عضلات الحوض (العضلات والأنسجة التي تدعم الأعضاء في أسفل البطن) وهذا يمكن أن يتسبب في ترهل المثانة من وضعها الطبيعي وبالتالي التسبب بتسرب البول.

تلف الأعصاب: في بعض الأحيان يتم إرسال إشارات إلى المخ والمثانة لتفريغها في الوقت الخطأ، وقد يحدث ذلك بسبب بعض الأمراض أو الصدمات مثل:

  • جراحة الحوض أو الظهر
  • القرص الغضروفي
  • التعرض إلى إشعاع
  • مرض باركنسون
  • التصلب اللويحي
  • السكتة الدماغية

الأدوية والكحول والكافيين: كل ​​هذه المنتجات يمكن أن تضعف الأعصاب، مما يؤثر على الإشارة إلى الدماغ. وبالتالي يؤدي ذلك إلى امتلاء المثانة بسرعة وحدوث تسرب.

العدوى: يمكن للعدوى مثل عدوى المسالك البولية أن تهيج أعصاب المثانة وتؤدي إلى الضغط على المثانة دون سابق إنذار.

الوزن الزائد: زيادة الوزن تضع ضغطاً إضافياً على مثانتك، الذي يؤدي بدوره إلى سلس البول.

نقص هرمون الاستروجين بعد انقطاع الطمث: قد يساهم هذا التغيير الهرموني في فقدان البول بسبب الإلحاح، لذلك اسألي طبيبكِ عما إذا كان العلاج المهبلي بالإستروجين مناسباً لكِ.

مرض التهاب المثانة الخلالي

مشكلة مزمنة تسبب ألم المثانة والتبول المتكرر والعاجل، ويتراوح الألم من انزعاج خفيف إلى شديد، وهو جزء من مجموعة الأمراض المعروفة باسم “متلازمة المثانة المؤلمة”.

ونظراً لأن التهاب المثانة الخلالي لديه مجموعة واسعة من الأعراض والشدة، يعتقد معظم الخبراء أنه مؤلف من عدة أمراض، وفقاً لما ذكره موقع WebMD الطبي.

فإذا كنت تعاني من ألم في الجهاز البولي استمر لأكثر من 6 أسابيع ولم ينتج عنه حالات أخرى مثل العدوى أو حصوات الكلى، فقد تكون مصاباً بالتهاب المثانة الخلالي.

وبغض النظر عما يطلق عليه، فإن أعراض التهاب المثانة الخلالي تجلب الكثير من التحديات، إذ يمكن أن يؤثر المرض على حياتك الاجتماعية وممارسة الرياضة والنوم وحتى قدرتك على العمل.

أعراض التهاب المثانة الخلالي

تختلف علامات وأعراض التهاب المثانة الخلالي من شخص لآخر إذا كنت تعاني من التهاب المثانة الخلالي فقد تختلف الأعراض وتتفاقم مع مرور الوقت أيضاً.

وتتضمن علامات التهاب المثانة الخلالي وأعراضه ما يلي:

  • ألم في الحوض أو بين المهبل والشرج عند النساء. 
  • ألم بين كيس الصفن والشرج عند الرجال. 
  • آلام الحوض المزمنة. 
  • حاجة ملحة للتبول. 
  • كثرة التبول بكميات صغيرة في كثير من الأحيان طوال النهار والليل حتى 60 مرة في اليوم. 
  • ألم أو انزعاج أثناء امتلاء المثانة وتخفيفها بعد التبول.
  • ألم أثناء الجماع.

قد تختلف شدة الأعراض من شخص لآخر وقد يعاني بعض الأشخاص من فترات خالية من الأعراض.

وعلى الرغم من أن علامات التهاب المثانة الخلالي وأعراضه قد تشبه تلك الخاصة بعدوى المسالك البولية المزمنة، فعادةً لا توجد عدوى.

ومع ذلك قد تتفاقم الأعراض إذا أصيب الشخص المصاب بالتهاب المثانة الخلالي بعدوى في المسالك البولية.

أسباب التهاب المثانة الخلالي

في الحقيقة لا يُعرف السبب الدقيق لالتهاب المثانة الخلالي ولكن من المحتمل أن العديد من العوامل تساهم في الإصابة به.

على سبيل المثال، قد يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب المثانة الخلالي أيضاً من عيب في البطانة الواقية للمثانة فيسمح التسرب للمواد السامة في البول بتهييج جدار المثانة.

في حين تشمل العوامل المساهمة الأخرى المحتملة ولكن غير المُثبتة تفاعل المناعة الذاتية أو الوراثة أو العدوى أو الحساسية للتسبب بالمرض.

مرض سرطان البروستاتا 

يعد سرطان البروستاتا واحداً من أكثر 10 أنواع سرطانات انتشاراً حول العالم، وهو رابع الأورام الخبيثة التي تصيب الرجال وينتشر بينهم أكثر من النساء بـ 3 مرات.

غالباً ما يبدأ سرطان البروستاتا بالنشوء في خلايا الظهارة البولية التي تبطن المثانة من الداخل، فيما يتم تشخيص معظم سرطانات المثانة في مرحلة مبكرة، عندما يكون السرطان قابلاً للعلاج بشكل كبير.

ولكن حتى سرطانات المثانة في مراحله المبكرة يمكن أن تعود مرة بعد العلاج الناجح.

لهذا السبب، يحتاج الأشخاص المصابون بسرطان المثانة عادةً إلى اختبارات متابعة لسنوات بعد العلاج للبحث عن سرطان المثانة الذي يتكرر، وفقاً لما ذكره مركز الأمراض السرطانية.

أعراض سرطان البروستاتا 

قد تتضمن علامات سرطان المثانة وأعراضه ما يلي:

  • دم في البول
  • كثرة التبول
  • ألم أو حرقة أثناء التبول
  • ألم في الظهر
  • ضعف تدفق البول أو انقطاعه أو الحاجة إلى الضغط لتفريغ المثانة
  • الرغبة في التبول بشكل متكرر في الليل
  • ضعف الانتصاب
  • الشعور بعدم الراحة أو الألم عند الجلوس بسبب تضخم البروستاتا

أما إذا انتشر السرطان خارج غدة البروستاتا فقد تشمل الأعراض ما يلي:

  • ألم في الظهر أو الوركين أو الفخذين أو الكتفين أو عظام أخرى
  • تورم أو تراكم السوائل في الساقين أو القدمين
  • فقدان الوزن غير المبرر
  • إعياء    

أسباب سرطان البروستاتا 

يبدأ سرطان المثانة عندما تحدث تغيرات (طفرات) في الحمض النووي للخلايا في المثانة، إذ يحتوي الحمض النووي للخلية على تعليمات تخبر الخلية بما يجب أن تفعله.

تخبر التغييرات الخلية أن تتكاثر بسرعة وأن تستمر في الحياة عندما تموت الخلايا السليمة، فتشكل الخلايا غير الطبيعية ورماً يمكن أن يغزو أنسجة الجسم الطبيعية ويدمرها.

ومع مرور الوقت يمكن للخلايا غير الطبيعية أن تنفصل وتنتشر عبر الجسم.

أنواع سرطان المثانة

أنواع مختلفة من الخلايا في المثانة يمكن أن تصبح سرطانية ويحدد نوع خلية المثانة التي يبدأ فيها السرطان نوع سرطان المثانة الذي تشمل أنواعه ما يلي:

سرطان الظهارة البولية

يحدث في خلايا الظهارة البولية التي تبطن داخل المثانة والتي تتمدد عندما تكون مثانتك ممتلئة وتتقلص عندما تكون مثانتك فارغة.

تبطن هذه الخلايا نفسها داخل الحالبين والإحليل، ويمكن أن تتشكل السرطانات في تلك الأماكن أيضاً سرطان الظهارة البولية.

سرطان الخلايا الحرشفية

يرتبط سرطان الخلايا الحرشفية بتهيج المثانة المزمن – على سبيل المثال، من عدوى أو من استخدام قسطرة بولية على المدى الطويل.

ويعتبر سرطان الخلايا الحرشفية في المثانة أحد أكثر السرطانات انتشاراً لا سيما المناطق التي تنتشر فيها عدوى “داء البلهارسيات”.

قراءة المقال بأكمله