إرباك في مراكز تطعيم المعلمين من كورونا وازدحامات مرورية حولها

قبل 1 اسبوع 30

شهدت المراكز الأربعة المخصصة لتطعيم المعلمين، حالة من الإرباك الشديد منذ الصباح ، ما دفع الكثير من المعلمين إلى العودة دون تلقي المطعوم، كما أن وزير التربية والتعليم والتعليم العالي ألغى زيارته لأحد المراكز الأربعة المخصصة للتطعيم، بعدما وصل المنطقة بحسب شهود عيان، وذلك بسبب الازدحام الشديد في المنطقة.

حملة التطعيم بدأتها وزارة التربية والتعليم اليوم الثلاثاء بالتعاون مع وزارة الصحة والمركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات. وخصصت الوزارة 4 مراكز في العاصمة عمان لإعطاء لقاح كورونا، وهي مدرسة الملك عبدالله الثاني للتميز في القويسمة، ومدرسة الإسراء الأساسية المختلطة في قصبة عمان، ومدرسة تلاع العلي الثانوية للبنات في لواء الجامعة، ومدرسة الإمام مالك الثانوية للبنين في جبل القصور بلواء ماركا، ويوجد في كل مركز 6 لجان تطعيم تابعة لوزارة الصحة، ستتولى عملية التطعيم حسب الترتيب الأبجدي للأسماء.

ودعت وزارة التربية والتعليم المعلمين إلى التسجيل على المنصة الوطنية للقاح كورونا (vaccine.jo )، قبل الوصول إلى مراكز التطعيم، معلنة شمول أزواج وزوجات المعلمين والمعلمات، مؤكدة أن حملة التطعيم مستمرة، وستنطلق في المحافظات الخميس المقبل.

معلمون توجهوا إلى مراكز التطعيم التي أعلنتها الوزارة، اليوم الثلاثاء، لتلقي لقاح كورونا، لكنهم تفاجأوا بعدم إدراج أسمائهم في كشوفات الذين سيحصلوا على اللقاح اليوم ، الامر الذي أدى إلى حالة من الإرباك في مراكز التطعيم والطرق المؤدية إليها، ما تسبب بأزمات مروروية خانقة منذ ساعات الصباح الأولى في الأماكن المحيطة بالمراكز المخصصة لحملة تطعيم المعلمين.

وكان من المقرر زيارة وزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور محمد أبو قديس، إلى أحد مراكز التطعيم في العاصمة عمان، لكن شهود عيان قالوا لرؤيا، إنه لم يترجل من السيارة، بسبب الازدحامات التي شهدها ذلك المركز.

قراءة المقال بأكمله