صندوق النقد الدولي يتوقع نمو الاقتصاد السعودي 2.1% هذا العام

قبل 1 اسبوع 18
أخبار الآن | دبي - رويترز

أعلن صندوق النقد الدولي، أن خطط المملكة العربية السعودية لتحقيق التوازن في ماليتها العامة تحقق تقدمًا جيدًا.

أضاف صندوق النقد الدولي في تقرير أن الاقتصاد السعودي، الأكبر في العالم العربي، من المتوقع أن ينمو 2.1٪ في 2021 بعد انكماشه 4.1٪ العام الماضي وسط الصدمة المزدوجة للوباء وانخفاض أسعار النفط.

الرقم المتوقع أقل من نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي 2.9٪ ، الذي نشره صندوق النقد الدولي الشهر الماضي بسبب التعديل التنازلي للناتج المحلي الإجمالي للنفط السعودي، والمتوقع الآن أن ينكمش بنسبة 0.5٪ هذا العام، مقابل تقدير سابق للنمو 1.6٪ .

وأوضح الصندوق ان هذا يرجع إلى مستويات الإنتاج التي اتفقت عليها منظمة البلدان المصدرة للبترول وروسيا وحلفاؤهما في مجموعة أوبك.

أقرأ أيضاً

المملكة العربية السعودية تتجه لإعادة النظر في ضريبة القيمة المضافة
ولي العهد السعودي محمد بن سلمان: هذه أبرز إنجازات برامج “رؤية 2030” بعد 5 سنوات

 

الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي

و يعتبر صندوق النقد الدولي إن الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي – وهو مقياس للتقدم المحرز في الإصلاحات السعودية الهادفة إلى إبعاد الاقتصاد عن عائدات النفط – من المتوقع أن ينمو 3.9 بالمئة هذا العام ، مؤكدا توقعاته في أبريل/نيسان.

و يتوقع صندوق النقد الدولي أن تخفض المملكة العربية السعودية عجزها المالي إلى 4.2٪ من الناتج المحلي الإجمالي هذا العام و 11.3٪ من الناتج المحلي الإجمالي العام الماضي. “إن زيادة معدل ضريبة القيمة المضافة ، وإلغاء علاوات غلاء المعيشة ، وزيادة التركيز على كفاءة الإنفاق الرأسمالي ، والإصلاحات المخططة لأسعار الطاقة المحلية ، كلها عوامل مساهمة مهمة في التعديل المالي المخطط له ولا ينبغي التراجع عنه أو تأخيره”. قال الصندوق.

لكنه أضاف انه في حين أن الضبط المالي ضروري ، “يمكن النظر في وتيرة أبطأ من التعديل هذا العام لتوفير مزيد من الدعم للانتعاش”. ولفت الى انه على وجه الخصوص ، يجب زيادة الإنفاق لدعم الأسر ذات الدخل المنخفض والمساعدة في تعويض فقدان القوة الشرائية بعد الإجراءات التي تم إدخالها العام الماضي.

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد قال الأسبوع الماضي إن قرارا في يوليو/تموز الماضي بمضاعفة ضريبة القيمة المضافة ثلاث مرات إلى 15٪ مؤقت ، وإنه يمكن تخفيض الضريبة على مدى السنوات الخمس المقبلة.

قراءة المقال بأكمله